Menu

تنصيب هيئة وطنية تحضيرا للحملة الانتخابية

سنعمل على تنقية صفوف الأفلان بعد الرئاسيات


أعلن معاذ بوشارب رئيس هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني عن التنصيب الرسمية للهيئة الوطنية للتحضير للحملة الانتخابية لرئاسيات 18 أفريل، مؤكدا في السياق قيادة الحزب قررت تأجيل المؤتمر الاستثنائي لما بعد الرئاسيات ، من اجل دعم مرشح الحزب في هذا الموعد الانتخابي، مؤكدا ان الحزب لن يدعم إلا رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

أشرف، أمس، بمقر الحزب »الأحرار الستة« معاذ بوشارب منسق هيئة تسيير الأفلان على لقاء لكتلتي الحزب بالبرلمان »المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة«، تطرق خلاله لعدد من المسائل السياسية والتنظيمية، معتبرا أن اللقاء يندرج في إطار التحضير للحملة الانتخابيات لرئاسيات 28 أفريل القادم.

وفي كلمته، عاد بوشارب لخلفيات عقد المؤتمر الاستثنائي للحزب إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية، مؤكدا هيئة تسيير الحزب قررت تأجيل عقد المؤتمر الاستثنائي إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية القادمة, حتى يكون الحزب صفا واحد وراء مرشحه في هذا الاستحقاق الرئاسي، وقال في السياق أن مرشح الأفلان في هذا الموعد الانتخابي الهام يعرفه الجميع في إشارة ضمنية إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، مشيرا إلى أن الرئيس بوتفليقة وبعد استدعائه للهيئة الناخبة اسكت الأصوات المشككة، وأكد بأنه يحرص كل الحرص على أن تجري المواعيد الانتخابية في وقتها.

ومن هذا المنطلق تطرق معاذ بوشارب إلى الانجازات التي حققتها البلاد منذ اعتلاء الرئيس بوتفليقة سدة الحكم في سنة 1999، مشيرا إلى أن ما حققته البلاد من انجازات ثمرة من ثمار المصالحة الوطنية التي اقرها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة،|مؤكدا في الوقت نفسه أن الجزائر وبفضل حكمة وحنكة الرئيس بوتفليقة تمكنت من التصدي للمخاطر التي تحدق بها من كل جانب، سيما في ظل الوضع الإقليمي المشتعل.

وفي السياق أعلن منسق هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني عن التنصيب الرسمي للهيئة الوطنية للتحضير للانتخابات الرئاسية تقوم بتنفيذ تصور الحزب إلى غاية انتهاء الحملة الانتخابية، وهي الهيئة التي ستتشكل من وزراء الحزب الحاليين والسابقين إضافة إلى إطارات الأفلان في كامل المسؤوليات السابقة وبمعية نواب الحزب بكتلتي البرلمان، وهي الهيئة التي ستتولى إدارة الحملة الانتخابية لمرشح الحزب لرئاسيات 18 أفريل القادم. وفي هذا الخصوص أوضح بوشارب أن الهيئة ستنقسم إلى عدة لجان على غرار لجنة الإعلام والتواصل، لجنة جمع التوقيعات، لجنة لتحضير المهرجانات الشعبية، لجنة لإعداد التقارير.

من جهة أخرى تطرق بوشارب إلى اللقاء الوطني الذي سيتم تنظيمه يوم 9 فيفري، حيث أكد المتحدث أن اللقاء مفتوح لجميع المناضلين بمن فيهم الأمناء العامون السابقون دون إقصاء أو تهميش، مؤكدا أن اللقاء سيكون بمثابة الانطلاقة للانتشار والقيام بحملة انتخابية ناجحة، وهنا شدد بوشارب على أن الأفلان أغلق الأبواب أمام من يريدون الكسب، وانه بعد الرئاسيات سيشرع في حملة لتنقية الصفوف داخل الحزب.

وفي هذا السياق قال منسق القيادة الموحدة للأفلان »سنرفع كل شبهة عن حزب جبهة التحرير الوطني، وسنعمل على إعادة الحزب إلى خطه الأصيل، وان زمن العبث انتهى إلى غير رجعة«، فيما ثمن المتحدث النتائج التي تحصل عليها الحزب في انتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة، داعيا إياهم إلى السعي لحل المشاكل الجماعية للمواطنين التي تصب في جوهر برنامج رئيس الجمهورية رئيس الحزب عبد العزيز بوتفليقة.

لقاء لأحزاب التحالف الرئاسي الأسبوع المقبل
أعلن معاذ بوشارب رئيس هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني خلال اللقاء الذي جمعه بكتلتي الحزب بالبرلمان عن عقد لقاء يجمع الأسبوع القادم بمقر الأفلان، أحزاب التحالف الرئاسي من اجل بلورة تصور ورؤية موحدة للانطلاق في المرحلة القادمة.

6 مشاريع قوانين قبل الرئاسيات
كشف رئيس المجلس الشعبي الوطني ومنسق القيادة الموحدة لحزب جبهة التحرير الوطني في لقاء جمعه بنواب الحزب بكتلتي البرلمان، أن البرلمان يعكف على دراسة 6 مشاريع قوانين مرتقب عرضها أمام النواب لمناقشتها والمصادقة عليها، قبل الاستحقاقات الرئاسية المقررة يوم 18 أفريل القادم، وفي هذا السياق وجه بوشارب تعليمات صارمة لرئيسي كتلتي الحزب بالبرلمان من اجل إلزام نواب الأفلان بالحضور في جميع الجلسات، منتقدا في الوقت نفسه الغيابات المستمر لبعض النواب.

بوشارب يهنئ بن صالح
هنا رئيس المجلس الشعبي الوطني ومنسق القيادة الموحدة لحزب جبهة التحرير الوطني عبد القادر بن صالح بعد انتخابه مجددا رئيسا لمجلس الأمة، أمس، والذي حاز على ثقة أعضاء مجلس الأمة.

وقفة ترحم على روح رئيس المجلس الدستوري الفقيد مراد مدلسي
تم، خلال اللقاء الذي اشرف عليه اليوم، معاذ بوشارب رئيس هيئة تنسيق الأفلان والذي جمعه بكتلتي الحزب بالبرلمان الوقوف وقفة ترحم على روح الفقيد رئيس المجلس الدستوري مراد مدلسي، وبالمناسبة ذكر بوشارب بمناقب وخصال الراحل وتفانيه في خدمة الوطن من خلال جميع المسؤوليات التي تقلدها واصفا إياه بـ "رجل الدولة الذي عاش في صمت ومات في صمت".

أعلى