Menu

احتشد الآلاف من مناضلي حزب جبهة التحرير الوطني في القاعة البيضاوية، دعما لفخامة رئيس الجمهورية، رئيس الحزب، المجاهد عبد العزيز بوتفليقة.

أعلن السيد معاذ بوشارب في كلمته القوية، التي ألقاها على الحضور، عند ترشيح حزب جبهة التحرير الوطني للمجاهد عبد العزيز بوتفليقة للنتخابات الرئاسية المقررة في 18 أفريل 2018، استجابة لارادة المناضلين في مختلف جهات البلاد، مؤكدا على قرار ترشيح الرئيس بوتفليقة للاستحقاق الرئاسي هو قرار كل إطارات ومناضلي الحزب وكل المواطنين الغيورين على وطنهم المتمسكين بغمار الاستمرارية لاستعمال المشروع النهضوي لفخامة الرئيس المجاهد.

اللقاء الوطني للمناضلين كان فرصة مناسبة لابراز صورة حزب جبهة التحرير الوطني الموحد والمتماسك، الداعم لفخامة الرئيس، وقد بدت وحدة الحزب جلية، من خلال حضور أعضاء أمانة هيئة تسيير الحزب وكل القيادات: جمال ولد عباس، عبد الرحمان بلعياط، صالح قوجيل، عبد العزيز زياري، محمد العربي ولد خليفة وغيرهم من الشخصيات البارزة في صفوف الحزب، وقد غاب عن اللقاء كل من عبد العزيز بلخادم، لارتباطه بموعد سابق، حيث يتواجد بالقاهرة للمشاركة في ندوة ينظمها البرلمان العربي، أما عمار سعداني فقد اعتذر عن الحضور لوجوده خارج البلاد لاسباب قاهرة، وهو نفس الشيء بالنسبة لعبد الكريم عبادة، الذي أجبرته ظروف خاصة عن عدم الحضور.

كما كان حضور عديد القيادات في الدولة لافتا، من أمثال عبد المالك سلال، حبة العقبي، مختار رقيق، إلى جانب عدد من الوزراء في الحكومة، بالاضافة إلى نواب الحزب في البرلمان وأعضاء مجلس الأمة والمنظمات والاتحادات الطلابية المنتمية للحزب، والآلاف المؤلفة من المناضلين الذين توافدوا على على القاعة من مختلف جهات البلاد للإعلان بقوة عن دعمهم للرئيس المجاهد عبد العزيز بوتفليقة.

mouad coupole2

mouad coupole

أعلى