Menu

يبارك حزب جبهة التحرير الوطني، إعلان فخامة رئيس الجمهورية، رئيس الحزب، المجاهد عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة في 18 أفريل 2019. ويجدد بهذه المناسبة التاريخية تثمينه لهذا القرار، الذي يترجم بصدق التزام فخامة رئيس الجمهورية بخدمة وطنه والاستعداد الدائم للتضحية من أجله، وفاء منه للشعب الجزائري الكريم ولرفاقه من الشهداء الأبرار والمجاهدين الأخيار.

إن إعلان فخامة رئيس الحمهورية عن ترشحه للاستحقاق الرئاسي المقبل، استجابة لنداء شرائح واسعة من المجتمع، في مقدمتها أبناء حزب جبهة التحرير الوطني، الأوفياء لرئيسهم، وكذا المنظمات الوطنية والاتحادات الطلابية وتنظيمات المجتمع المدني، ينم عن ثقته الكبيرة في الشعب الجزائري، الذي ما فتئ يؤكد في كل استحقاق رئاسي دعمه لفخامة رئيس الجمهورية لمواصلة قيادته واستكمال برنامجه الواعد والطموح.

إن حزب جبهة التحرير الوطني، بكل مكوناته وامتداداته، يعبر عن خالص تقديره ووافر عرفانه للرئيس المجاهد عبد العزيز بوتفليقة، ويؤكد التزامه بتجنيد كل قدراته وامكاناته لتحقيق الفوز لمرشحه في هذه الانتخابات، التي تعتبر مفصلية بالنسبة للجزائر وهي تواجه عديد التحديات الأمنية والاقتصادية في هذه المرحلة، التي تستدعي تضافر الجهود وتقوية الجبهة الداخلية وتعزيز اللحمة الوطنية.

إن دعوة فخامة رئيس الجمهورية إلى عقد ندوة وطنية بمشاركة جميع القوى السياسية والاقتصادية والاجتماعية بعد الرئاسيات، تؤكد من جديد توجهاته الصائبة ونظرته الثاقبة في إرساء دعائم السلم والمصالحة والديمقراطية وتعزيز أركان الدولة ومؤسساتها ووضع الجزائر على طريق القوة، في اقتصادها وتطور مجتمعها، في كنف الوحدة والتضامن، وإشراك جميع القوى الوطنية، على اختلاف مشاربها السياسية والفكرية، في إحداث النهضة الشاملة، التي يترقبها المواطنون، تعزيزا لما تحقق من مكاسب ثمينة خلال العقدين الأخيرين.

ويعبر حزب جبهة التحرير الوطني عن إشادته بإعلان فخامة رئيس الجمهورية، في رسالته- البرنامج، عن تصور واضح ودقيق للمرحلة المقبلة، يأتي في مقدمتها إجراء إثراء عميق للدستور بما يخدم الأمة ويحقق مصالحها ويستجيب لانتظارات المجتمع في إصلاحات شاملةـ، تعزز مختلف الإصلاحات التي شهدتها البلاد، والتي كرسها دستور 2016. خاصة فيما يتعلق بالحريات الفردية والجماعية وحقوق الإنسان وحقوق المعارضة وتقوية أركان دعائم دولة الحق والقانون.

 إن حزب جبهة التحرير الوطني الذي أعلن ، بكل فخر واعتزاز، عن ترشيح فخامة رئيس الجمهورية، رئيس الحزب المجاهد عبد العزيز بوتفليقة، يؤكد التزامه بخوض حملة انتخابية قوية، بكامل مناضليه وإطاراته وقياداته ، محفزا كل الطاقات لتجعل من هذه الانتخابات انتصارات جديدة بفوز الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية جديدة، تفتح آفاقا واعدة أمام مستقبل زاهر لجزائر العزة والكرامة.

 إن إعلان المجاهد عبد العزيز بوتفليقة ترشحه للانتخابات الرئاسية، قد بعث أملا كبيرا في أوساط جميع المواطنين على اختلاف انتماءاتهم وشرائحهم الاجتماعية، ممّا يؤكد اعتزاز الشعب الجزائري برئيسه وعرفانه بإنجازاته وإصراره على مواصلة مسيرة الإنجازات وتحقيق نقلة نوعية على مسار التّحول الاقتصادي والسياسي والاجتماعي لجزائر الغد، بقيادة مستنيرة من فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة. 

 

معاذ بوشارب 

 منسق هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني

أعلى