Français      ||   Amazigh     ||     English     ||     عربي 

قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الجزائري الدكتور جمال ولد عباس، أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة تمكن بفضل المصالحة الوطنية التي بادر بها من إنقاذ الجزائر من الانهيار بعد "عشرية من الأحزان والدمار والخراب". DSC0156

ودعا ولد عباس، خلال اجتماع أمناء المحافظات بحزب جبهة التحرير الوطني يوم السبت الماضي بالجزائر العاصمة، إلى القيام بأنشطة احتفالية في كل المحافظات بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 13 للمصالحة الوطنية، بالتنسيق مع الأئمة والجامعات من أجل إبراز فضل المصالحة الوطنية في حقن دماء الجزائريين وعودة الأمن والاستقرار والسكينة.

وأشار إلى أن حزبه أجرى لقاءات ومشاورات مع العديد من القوى السياسية والمنظمات الوطنية في إطار الرئيس بوتفليقة لبناء الجبهة الشعبية الصلبة بهدف التصدي للمناورات السياسية والحملات المسعورة والمغرضة ومواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية وحماية الأمن والاستقرار والمكاسب التي حققتها البلاد. DSC0113 DSC0114

وأضاف أن الجبهة هي "فضاء مفتوح لكل القوى الحية للبلاد ومكونات المجتمع الجزائري"، مشيرا إلى أن حزبه لا يحتكر هذا المشروع الوطني بل يساهم في تجسيده لتحصين مستقبل الأجيال".

وجدد حزب جبهة التحرير الوطني الجزائري دعمه ومساندته للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، مثمنا ما تحقق من إنجازات خلال العشرين عاما الأخيرة.

وأكد أمناء حزب جبهة التحرير الوطني في المحافظات الجزائرية دعمهم لكافة قرارات الرئيس بوتفليقة الهادفة الى تحقيق تنمية وطنية شاملة ومستدامة، وجددوا مناشدتهم له لمواصلة مسؤولياته في قيادة البلاد حفاظا على الوحدة الوطنية وتعزيز للمكتسبات المحققة في كنف السلم والاستقرار.

وأعرب الحزب - خلال الاجتماع - عن تقديره لجهود الجيش الجزائري في محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة، إلى جانب الدور التي تضطلع به كافة أجهزة الأمن. DSC0118 DSC0116 DSC0112

أعلى