Menu

تلقينا ببالغ التأثر والأسى، وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، نبأ وفاة المغفور له بإذن الله المجاهد والدبلوماسي الفقيد اللواء المتقاعد عبد المالك قنايزية ، رحمه الله وطيب ثراه وأسكنه فسيح جنانه.

لقد فقدت الجزائر برحيل اللواء عبد المالك قنايزية، مجاهدا كبيرا، ممن سطرواصفحات مجد وفخر، إذ كان الفقيد من ذلك الجيل البطل، من المجاهدين البواسل، وقد تميز بميزة هؤلاء الأبطال كحب الوطن والإخلاص له، والإقدام والشجاعة في ميادين الكفاح، كما لن تنسى الجزائر مساهمة الفقيد في بناء وتشييد الجزائر المستقلة، من خلال تبوئه مناصب سامية في الدولة الجزائرية، فكان اللواء رحمه الله، رئيسا لأركان الجيش الوطني الشعبي، ثم سفيرا للجزائر لدى الكونفيديرالية السويسرية بالعاصمة برن وبعدها وزيرا منتدبا لدى وزير الدفاع الوطني،  ما يؤكد كفاءته وإخلاصه في خدمة الوطن .

وعلى إثر هذا المصاب الجلل، أتقدم إلى كافة أبنائه وأفراد عائلته الكريمة، أصالة عن نفسي ونيابة عن إطارات الحزب ومناضليه، بتعازينا القلبية الصادقة وعميق مواساتنا، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن ينعم عليه بعفوه ورضوانه ويسكنه فسيح جنانه.

وإذ نشاطركم الأسى في هذا المصاب الجلل، نتضرع إلى الله عز وجل أن يرزقكم صبر أولي العزم وينزل في قلوبكم السكينة والسلوان وأن يعوضكم عن المرحوم خيرا كثيرا وأن يضاعف لكم الأجر العظيم، إنه سميع مجيب الدعاء.

كما نتقدم بتعازينا الصادقة إلى كل الذين رافقوا الفقيد في مسيرته الكفاحية من أجل استرجاع استقلال الجزائر وفرض سيادتها، وإلى كل من رافقه في المسؤوليات العسكرية والدبلوماسية.

 

﴿ يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية، فادخلي في عبادي وادخلي جنتي ﴾

صدق الله العظيم

 

معاذ بوشارب 

 منسق هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني

أعلى